حال طلاب المعهد التقاني الهندسي بدمشق عام 2012-2013

سنة جديدة ليست كباقي السنين تمر على طلاب المعهد التقاني الهندسي بمدينة دمشق. والذي يعلم معظم طلابه التنوع والخليط الذي يشمله هذا المعهد، من طلاب مدينة دمشق وريفها، السويداء، حمص، حلب، درعا والعديد من المحافظات الأخرى.

إلّا أن هذه السنة لم تكن مشابهة للسنوات الفائتة، حيث أثّرت الأوضاع الحالية للبلاد على التنوع الطلابي داخل المعهد، حتى أصبح طلاب المعهد من الريف الدمشقي يجدون صعوبة كبيرة في الوصول إليه، ومنهم من لم يستطع الوصول لتقديم الامتحانات في الدورة الصيفية الماضية.

وبالتالي، فإن المعهد لم يعد كسابق عهده من حيث عدد الطلاب، إلّا أنه من الناحية التعليمية ما زال كما هو، وحسب مصادرنا فإن معظم المواد تعطى بالشكل القديم والمتعارف عليه لدى جميع الطلاب، ولا تقصيرٌ يذكر من حيث المحاضرات والتزام دكاترة وأساتذة المعهد.

وللأسف، ما يزال بناء المعهد لم يكتمل بعد، ليلمّ شمل الطلاب في مكانٍ واحد، حيث يداوم طلاب المعهد هذه الأيام في قاعات مخبر ومراسم كلية الهندسة المدنية، وبعضهم الآخر في الهنغارات والأول حصراً بسبب إعادة التقسيم الذي يتم ضمن باقي الهنغارات.

يذكر أن البناء النظامي للمعهد قد تم البدء بترميمه في شهر حزيران من عام 2011 بشكلٍ فعلي، وكنا قد سمعنا من بعض أساتذة المعهد أن فترة الصيانة مدتها حوالي سنة ونصف، أي من المفترض أن يبدأ الدوام به مع مطلع العام المقبل.

وقد انتهى التسجيل للفصل الأول من هذا العام الدراسي (2012-2013) يوم الخميس الفائت، 6 كانون الأول، في تأخرٍ ملحوظ مقارنةً بالأعوام السابقة.

هذا هو حال طلاب المعهد التقاني الهندسي في دمشق للعام الدراسي الحالي. ليس بإمكاننا إلّا أن نتمنى لهم التوفيق وتيسير الأمور، وسنحاول جاهدين تقديم كل ما نستطيع من معلومات وأخبار تتعلق بالمعهد ومواده.

أمّا الآن، فما هو رأيكم بهذا العام الدراسي الجديد؟ وهل تواجهون صعوبة في الدوام، أم أن الأوضاع لم تختلف عليكم كثيراً؟ دعونا نعرف من خلال التعليقات في الأسفل.