قصة ماكيت باب توما وسورها الأثري مع الصور

جامعات العالم بأسرها بما فيها جامعة دمشق تنتهج في علومها كل الوسائل المبتكرة التي تجعل للمادة العلمية روحًا تجذب إليها أدمغة وطاقات طلابها المتّقدة بروح الشباب وروح التجريب والإبداع، فمن هنا يكون للتطوع باب ذا فائدة جلّى في تعزيز روح العمل الجماعي وتبادل الخبرات والكفائات، لذالك جعلت القوانين الدولية الخامس من كانون الأول من كل(…)